ركضت محتجة عارية الصدر، صوب موكب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شارع الشانزيليزيه في باريس قبيل احتفال الأحد لإحياء الذكرى المئوية لمعاهدة إنهاء الحرب العالمية الأولى، قبل أن تلقي الشرطة الفرنسية القبض عليها.

ويبدو أن المرأة عضو في منظمة (فيمين) المدافعة عن حقوق المرأة ومقرها باريس، والتي كثيرا ما تنظم مظاهرات صادمة احتجاجا على التحيز الجنسي والعنصرية ورهاب المثلية الجنسية وغيرها من القضايا الاجتماعية والسياسية.

واقتربت المحتجة إلى مسافة بضعة أمتار من الموكب، في واقعة من المرجح أن تثير التساؤلات بشأن تأمين الاحتفال الذي يحضره نحو 70 من زعماء العالم. (رويترز)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.