قال أحمد بحر، رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة، إن مسيرات العودة الكبرى حققت للشعب الفلسطيني انفراجات وتحسينات في حياته اليومية، مبينا أن تلك الانفراجات جاءت نتيجة صموده ومقاومته، وهي غير مرتبطة بوقف المسيرات، وبدون أي ثمن سياسي.

وأكد بحر خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق غزة على أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقق جميع أهدافها بفك الحصار عن الشعب الفلسطيني، مثمنا الدور الكبير للمقاومة الفلسطينية التي حمت تلك المسيرات وشكلت درعاً واقياً لها ورسمت استراتيجية الردع.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني سيقاوم كافة الإجراءات المحلية والدولية والعقوبات المفروضة على قطاع غزة، حتى النصر والتحرير، ولن يستسلم بصمود أبنائه وعزيمتهم في الإرادة والتحدي وصولا لحياة كريمة في دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

وحيا بحر الشهداء والجرحى وكل من ضحى في سبيل تحرير فلسطين، مشدداً على أن صمود الشعب الفلسطيني هو طريق استرداده حقوقه التي حرم منها بسبب الحصار، وشعبنا اليوم يسطر ملحمة جديدة في النضال الفلسطيني لاسترداد حقوقه، كما حيا الهيئة العليا لمسيرات العودة لما تبذله من جهود كبيرة.‎العهد

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.