يعلن الكيان الصهيوني اليوم الأربعاء، عن مشروع لخط سكك حديد يربط الأراضي المحتلة والبحر المتوسط بدول خليجية منها السعودية، وذلك في إطار التطبيع العلني في العلاقات بين “تل أبيب” والخليج.

ويعرض وزير النقل والاستخبارات الصهيوني يسرائيل كاتس في سلطنة عُمان، مشروعا لخط سكة حديد يربط بلاده والبحر المتوسط بالدول الخليجية ومنها السعودية، بحسب تأكيدات صدرت من مكتبه يوم أمس الثلاثاء.

وسيلقي الوزير الصهيوني كلمة خلال مؤتمر للاتحاد الدولي للنقل البري الذي بدأ أعماله أمس في عُمان، وسيعرض خلالها خطته لما يسمى بـ”لإرساء السلام الإقليمي” الذي سيسمح للسعودية مثلا بأن تحصل على منفذ مباشر على البحر المتوسط بالقطار.

وينطلق الخط من ميناء حيفا المحتل مرورا بمدينة بيسان في الأغوار، ومنها عبر معبر الشيخ حسين إلى مدينة إربد الأردنية، وصولا إلى السعودية والخليج.

وكان الوزير الصهيوني ذكر الشهر الماضي أنه عرض مشروعه على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال لقاءات حكومية، مؤكدا أن الحكومة الألمانية تدرس باهتمام مشاركتها في المشروع.

كما جدد كاتس في تموز/يوليو 2017 مقترح إنشاء شبكة سكة حديد إقليمية عابرة للمنطقة تربط الكيان الصهيوني بدول الخليج، مؤكدا حينها أن هذا المشروع سيسمح “بربط إسرائيل بطريقة أكثر فاعلية بالدول العربية”.

وأوضح أن الخطة التي تعمل “تل أبيب” على تنفيذها هي إعادة إحياء خط قطار كان موجودا بالفعل ويربط مدينة حيفا بالحدود الأردنية عبر الضفة الغربية، ومنها إلى السعودية وباقي الخليج.

ورجح كاتس أن يتم التعاون في هذا المشروع مع الرياض عبر قنوات خلفية، في إشارة منه إلى الولايات المتحدة، لافتا إلى أن إدارة ترامب نشطة جدا في سبيل تطبيع العلاقات بالمنطقة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.