قال موقع إذاعة الجيش الصهيوني إن حزب الله الذي قاتل لسنوات في الجبهة السورية، ينوي تغيير وجهته والاستعداد لمواجهة “إسرائيل”.

وأوضح الموقع “أن الصراع على الأرض عند الخط الأزرق وكذلك أيضاً مشروع دقة الصواريخ الذي تحدث عنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، قد يؤديان إلى إشتعال الشرق الأوسط واندلاع حرب الشمال الأولى”، مبينًا “أن جيش الإحتلال يستعد إليها ويدرك أن هذه الحرب ستكون من الحروب الكبيرة التي عرفها الكيان”.

ويتعاطى جيش الإحتلال بجدية كبيرة ويدرك حجم التحدي، حيث إن الحرب في سوريا جعلت حزب الله جيشاً مدرباً وخبيراً”.

كما يدرك أن الخروج إلى معركة يستلزم إنزال ضربة قاسية بحزب الله، وهذا ما يضمن الهدوء لسنوات إلى الأمام” بحسب قولهم، والإدراك هو أنه في الحرب المقبلة، ستكون الجبهة الداخلية هي الجبهة الأساسية، إذ أنه أكثر من 120 ألف صاروخ يوجهها حزب الله على الأراضي المحتلة”.

وفي هذا السياق قال قائد طاقم مقاتلين في كتيبة الإستطلاع التابعة للواء غفعاتي المقدم إيتي شوف “إن لدى حزب الله بنى تحتية مهمة جداً ومعلومات إستخبارية جوهرية حصل عليها وطوّرها خلال سنوات”.‎

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.