قال نجلا الصحفي السعودي جمال خاشقجي إنهما يريدان الحصول على جثة أبيهما ودفنها وفقا للشريعة الإسلامية في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة، كما كان يتمنى.

وفي مقابلة مع شبكة “سي أن أن” الأميركية، أكد صلاح وعبد الله، نجلا جمال خاشقجي الذي قتل في القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ أنهما يبحثان عن المعلومات بشأن لغز مقتل أبيهما، تماما مثلما يبحث عنها الجميع.

وأضافا أنهما طلبا من السلطات السعودية أن تسلمهما جثة والدهما، وأن كل ما يهمهما الآن هو أن يتم دفنه في البقيع مع باقي أفراد الأسرة المدفونين هناك، وأن تلك كانت أمنيته.

ووصف النجلان والدهما – في أول لقاء صحفي بعد مغادرتهما السعودية منذ أيام – بأنه “شجاع وسخي”، وبأنه “كان متواضعا، ويحبه الجميع”.

وقال عبد الله إنه كان آخر من رأى والده وهو على قيد الحياة، حيث زاره في تركيا، واستمتع بالجلوس إليه والتجول معه في إسطنبول، ومعهما خطيبته خديجة جنكيز، وذكر أن أباه كان سعيدًا جدًا.

وكان عبد الله أول من زار شقة والده في فيرجينيا الأميركية بعد مقتله، حيث وجد أن أباه كان يضع صور أحفاده بالقرب من سرير نومه، وقال إن المشهد كان مؤثرًا و”صادمًا”.

وقال إن رغبة أبيه في الانتقال من الولايات المتحدة للاستقرار بتركيا سببها رغبته في الاقتراب من أسرته ليتمكن من رؤيتهم جميعا بشكل منتظم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.