أدانت وزارة الخارجية الروسية بشدة العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، مشيرة إلى أن هذه العقوبات تضرب مرة أخرى اتفاق الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية اليوم: “تهدف الموجة الجديدة للعقوبات ضد إيران، التي أعلنتها واشنطن، إلى تقويض الجهود المتتابعة التي يبذلها المشاركون في خطة العمل الشاملة المشتركة من أجل الحفاظ على هذا الاتفاق. ويثير خط واشنطن الهادف إلى إفشال الآليات القانونية الدولية في مجال حظر الانتشار النووي والمراقبة على الأسلحة خيبة أمل عميقة وقلقًا متزايدًا، وتضرب الولايات المتحدة حاليا اتفاق الحد من انتشار الأسلحة النووية التي تتحدث بشكل منافق عن ضرورة تعزيزه، وتقود الأمر في الواقع إلى انهياره”.

وأكد البيان أن موسكو ستعمل كل ما يلزم للحفاظ على التعاون التجاري والاقتصادي الدولي وتوسيعه مع إيران، على الرغم من العقوبات الأمريكية.

وشدد على أن معلومات الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة، مشيرًا إلى أن هذه المعلومات تعدّ دليلًا موثوقًا على طبيعة البرنامج النووي الإيراني السلمي.

هذا وعبرت الخارجية الروسية عن اعتقادها بأن طهران لن تسمح لنظام دونالد ترامب أن يصل إلى أهدافه غير القانونية، من خلال اعتمادها على القدرات المحلية والدولية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.