وضع الأهر، أمس الخميس، حدا للجدل الذي كان يثار بين الحين والآخر حول توقيت أذان وصلاة الفجر في مصر.

وأكد مجمع البحوث الإسلامية، في بيان أصدره، أن توقيت الأذان في مصر “موافق للأدلة الشرعية الصحيحة والثابتة في القرآن والسنة النبوية “.

وأضاف أن ما يثار “من أن صلاة الفجر لا تصح إلا بعد الأذان بثلث ساعة هو قول باطل وغير صحيح شرعا، ويؤدى إلى البلبلة ويخالف الثابت شرعا”.

وكانت هيئة المفوضين بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة أحالت دعوى “تغيير واحتساب” وقت صلاة الفجر، لشيخ الأزهر بصفته رئيس هيئة كبار العلماء، لحسم النزاع حول الموعد الصحيح لوقت الصلاة.

وأكد المجمع أنه يجب على كل المسلمين الالتزام بالرأي الشرعي الوارد في بيانه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.