تعرض المضيف التلفزيوني، دون ليمون، لإنتقادات شديدة بعد إعلانه أن ” الرجال البيض البشرة” هم أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة ،مشيراً إلى أنه لا يوجد “حظر” عليهم في إشارة واضحة إلى حظر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لسفر المسلمين والعرب من عدة دول إسلامية إلى الولايات المتحدة بحجة خطر الإرهاب، في حين تتداول التقارير بانتظام حوادث ارهابية مروعة تورط فيها العديد من أعضاء المنظمات العنصرية التي تؤمن بتفوق “العرق الأبيض”.
وجاء التعليق أثناء مناقشة في برنامج “كوميو برايم تايم” حول حادث إطلاق النار الأخير على اثنين من الرجال السود في ولاية كنتاكي، والذي يتم التعامل معه حاليا كجريمة كراهية.
وقال ليمون على شبكة “سي إن إن ” بأنه يجب عدم تشويه أية مجموعة أو أي عرق معين، ويجب أن نتوقف عن التفكير بأن أكبر خطر إرهابي هو شئ آخر مثل اتهام قافلة المهاجرين التي تسير إلى الحدود، وقال ليمون لزميله: “علينا أن نتوقف عن شيطنة الناس وأن ندرك أن أكبر خطر إرهابي في هذا البلد هم الرجال البيض، ومعظمهم من المتطرفين إلى اليمين، وعلينا أن نفعل شيئا حيالهم”.
ووجه ليمون حديثه إلى أحد المشاركين في البرنامج، وهو رجل أبيض كان والده حاكما ديمقراطيا في نيويورك: “لا يوجد حظر عليهم، يوجد حظر على المسلمين ولكن لا يوجد حظر عليهم، ماذا نفعل حيال ذلك؟”.
وعلى الرغم من عاصفة الانتقادات من قبل النقاد إلا أن شبكة” سي إن إن ” لم تسجب على الفور لطلبات التعليقات، ووصل هجوم اليمين على أقوال المضيف إلى حد الحكم أن “العنصرية القادمة من وسائل الإعلام الرئيسية أصبحت مثيرة”.
وقال ديروي موردوك من شبكة ( فوكس نيوز) “علينا التوقف عن تشويه الناس، لم يقل ليمون إنهم على خطأ أو ضلال.. لقد وجه لهم تهديدا إرهابيا، والأسوأ من ذلك، ليمون ينصح بأنه يجب فعل شيء حيالهم.. أنا أرتعش من هذه الفكرة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.