ذكر الرئيس البرازيلي المنتخب، جايير بولسونارو، أن “تأييده لـ “إسرائيل” ووعوده بشأن القدس لم تكن لعبة انتخابية”.

كلام بولسونارو جاء في مقابلة أجرتها معه صحيفة “اسرائيل هيوم”.

وفي رده على سؤال حول تصريحاته المتكررة بأنه ينوي نقل سفارة البرازيل لدى “إسرائيل” إلى القدس، وما إذا كان ينوي تغيير مكان السفارة الفلسطينية في البرازيل، قال بولسونارو إن “إسرائيل هي دولة ذات سيادة، وإذا قررت أي مدينة لتكون عاصمتها، فسوف نعمل وفقًا لذلك”، بحسب تعبيره.

وتابع أنه “بالنسبة للسفارة الفلسطينية فقد تم تشييد مبناها قريبًا جدًا من القصر الرئاسي ولا يمكن لأي سفارة أن تكون قريبة جداً من القصر الرئاسي، لذا ننوي نقلها من مكانها وليس هناك طريقة أخرى”، على حد قوله.

وحول ما إذا يمكن للحكومة الصهيونية أن تتوقع من البرازيل تصويتًا أكثر تعاطف معها في المحافل الدولية، مثل الأمم المتحدة، والقضايا ذات الصلة بها، قال الرئيس المنتخب: “يمكن أن تبني تل أبيب على أن صوتنا في الأمم المتحدة سيكون لصالحها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.