عاد الأسير القيادي في حركة “حماس” ببلدة دورا جنوب الخليل إلى الإضراب المفتوح عن الطعام، بعد أن نكث الاحتلال بوعده بالإفراج عنه بعد خوضه إضراباً قبل شهر، حيث كان قد توقف عن الطعام لمدة تزيد عن 50 يوما، وعلق إضرابه بعد التعهد بالإفراج عنه.

ويدخل الأسير القيادي رزق رجوب (61 عاماً) إضرابه المفتوح عن الطعام منذ ثلاثة أيام في معتقل “ريمون”، وذلك رفضاً لاعتقاله الإداري وهو معتقل منذ 27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017.

وسبق أن عرض “الشاباك الإسرائيلي” على الشيخ رزق الإبعاد إلى السودان أو الاعتقال الإداري فرفضهما، وعلى إثر ذلك أصدرت محكمة الاحتلال قرارا بتحويله للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، مما دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام قبل أن يفك إضرابه بعد وعود بالإفراج عنه.

ويعاني الرجوب من وضع صحي متدهور ويشتكى من آلام حادة في المعدة، والقولون، والمرارة، وكان قد أجرى عدة عمليات جراحية قبل اعتقاله، علاوةً على إصابته بمرض البهاق الناتج عن نقص الميلانين في الدم ويحتاج إلى التواجد في مناخ يلائم جسده بعيدًا عن الرطوبة والحرارة الأمر الذي لا يتوفر فى سجون الاحتلال.

ويلجأ الاسرى في سجون الاحتلال الى خوض الاضراب عن الطعام في مواجهة قانون الاعتقال الاداري التي تعتقل به قوات الاحتلال الاسرى دون محاكمة.

رام الله – العهد

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.