قال رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو إن “إسرائيل” ما زالت تسعى إلى تهدئة التصعيد الحالي في قطاع غزة، بواسطة الأمم المتحدة ومصر.

وفي حديث له مع الصحفيين أضاف نتنياهو “من جهة نعمل على منع التسلل إلى داخل “إسرائيل” من قبل القوى التي تأتي لإلحاق الضرر بجنودنا وبلداتنا، ومن جهة أخرى نعمل على منع الانهيار الإنساني هناك”، على حد قوله.

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي صهيوني قوله إنه “لا يوجد حل سياسي مع هيئة تريد تدميرنا، بل حل رادع مع حل إنساني لمنع انهيار سينفجر في النهاية علينا جميعا”، على حد تعبيره.

ووفقاً للمصادر الصهيونية، فإن رئيس وزراء العدو يريد تجنب الحرب، لكن “هذا لا يعني أنه يستطيع دائماً”.

وأوضحت المصادر السياسية الاعتبارات الكامنة وراء الكواليس بالقول “الخيار الأول هو احتلال غزة”.

وأشارت المصادر الى أن “الخيار الثاني، هو توجيه ضربات قاسية جدًا من دون احتلال، من أجل كسب مساحة الوقت”، مضيفةً “لكن في الواقع، نحن نقوم بالفعل بتوجيه ضربات قاسية لهم”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.