أكد مصدر حكومي تركي أن أنقرة لن تنشر التسجيلات الصوتية التي تحتفظ بها وتوثق عميلة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وقال المصدر الذي لم يكشف عن هويته لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن تركيا تضع عبء الكشف الرسمي عن تفاصيل اغتيال خاشقجي على الرياض.

ونقل الموقع عن مصادر تركية استمعت إلى التسجيل الصوتي لقتل خاشقجي قولها إن الصحفي السعودي تعرض للتعذيب والقتل والتقطيع بعد دخوله القنصلية للحصول على أوراق رسمية تثبت عزوبيته.

بدوره أكد مصدر استخباراتي تركي للموقع البريطاني وجود الشريط الصوتي الذي يوثق القتل، لكنه لم يستطع تأكيد أو إنكار كيفية الحصول عليه.

وأضاف المصدر أنه لا يمكنه أن يؤكد أو ينفي رسميا أنهم أسمعوا التسجيل لأي مسؤول أجنبي، بمن في ذلك السعوديين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.