استشهد شاب فلسطيني وأصيب العشرات بجروح وحالات اختناق جراء اعتداء بحرية الاحتلال “الإسرائيلي” على المسير البحري الرابع عشر لكسر الحصار عن قطاع غزة.

وذكرت وكالة “معاً” الفلسطينية للأنباء أن بحرية الاحتلال أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة وقنابل الغاز السام على المشاركين في المسير البحري غرب بيت لاهيا شمال القطاع ما أدى إلى استشهاد الشاب محمد عبد الحي أبو عبادة البالغ من العمر 27 عاماً وإصابة العشرات بجروح وحالات اختناق.

“هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن غزة” أكدت أن قوات الاحتلال أعدمت الشاب أبو عبادة وهو أعزل ومن دون أن يشكل أي خطر على الجنود الذين يتعمدون استخدام “القوة المفرطة” بحق المتظاهرين السلميين.

كما أصيب إثنين من المسعفين برصاص الاحتلال شمال القطاع.

الشهيد أبو عبادة هو الرابع الذي يرتقي منذ انطلاق المسيرات البحرية لكسر الحصار عن غزة.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية عن أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز باتجاه الطواقم الطبية والمتظاهرين شمال القطاع. كما أطلق الاحتلال النار على القوارب على الحدود البحرية الشمالية.

هذا وتوجه الشبان إلى بوابة موقع “زيكيم” العسكري الصهيوني لمواجهة الاحتلال من هناك كنقطة ثانية.

وتمّ تسجيل 14 حالة اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز بكثافة باتجاه المشاركين بالمسير البحري.

من جهته، طالب “تجمع المؤسسات الحقوقية” في غزة، الاتحاد الأوروبي بوقف التعاون مع الاحتلال لرعايته الإرهاب.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.