روى الصحافي الياباني جومبي ياسودا جانبا من معاناته إبان قبوعه ثلاث سنوات في أسر عناصر تنظيم ما يسمى بـ”هيئة تحرير ​الشام​” في ​سوريا​، وهو “النصرة” سابقا، مؤكدا أنه رأى جهنم.

ولفت ياسودا لقناة NHK اليابانية، عقب الإفراج عنه قبل أيام إنه أمضى شهورا داخل حجرة يبلغ ارتفاعها مترا ونصف المتر وعرضها مترا واحدا، خلال فترة احتجازه في سوريا، واصفا تلك الفترة بـ”جهنم النفس”.

وأشار الى أن “محتجزيه كانوا يطعمونه في أحيان نادرة مأكولات معلبة، دون إعطائه آلة لفتح تلك المعلبات، وأنه كان محظورا عليه إصدار أي أصوات، حتى عند ​النوم​”، مضيفا: “حظروا علي حتى إصدار صوت حك رأسي الذي كان يؤلمني نتيجة عدم الاستحمام”، مشيرا إلى أنه “لو تم التأخر بعض الوقت في الإفراج عنه، لكان قد مات نتيجة سوء التغذية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.