أعلن مدير قسم العمليات في اللجنة الدولية للصليب الأحمر دومينيك شتيلهارت، أن إعادة إعمار سوريا بعد الحرب قد تستغرق عقودا من الزمن وتتطلب دعما ماليا هائلا، ومن دول أخرى أيضا.

وقال شتيلهارت الذي زار يوم أمس الأربعاء، غوطة دمشق الشرقية على رأس وفد من الصليب الأحمر، إنه ليس خبيرا في تقدير حجم الأضرار المالية، لكن ما رآه في الغوطة من مشاهد الدمار الناتج عن الأعمال القتالية قاده إلى الاستنتاج أن إعادة الحياة في هذه وغيرها من المناطق السورية “ستتطلب سنوات طويلة، إن لم نقل عشرات السنين”.

وتابع: “أما فيما يتعلق بالمبلغ المالي، فنتحدث عن مئات المليارات من الدولارات أو اليورو التي ستحتاج إليها إعادة إعمار البلاد”، مضيفا: “من الواضح تماما بالنسبة لي أن ذلك سيتطلب دعما من الدول الأخرى”.

ويقوم وفد الصليب الأحمر، هذا الأسبوع، بجولة في سوريا التقى خلالها نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، ووزير الداخلية محمد الشعار.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.