إتّهم مسؤول عسكري إسرائيلي، في حديث إلى “وكالة الصحافة الفرنسية – أ.ف.ب”، ” ​حزب الله​” بزعم”إقامة مركز مراقبة عسكري جديد على الجانب الآخر من الحدود، تحت ستار أنشطة بيئية”، لافتًا إلى أنّ “ذلك يعتبر انتهاكًا لقرار دولي يمنع وجود “حزب الله” في ذلك القطاع”.

وادعى أنّ “المركز الّذي يهدف إلى التجسّس على أنشطة الجنود الإسرائيليين، يُضاف إلى خمسة مراكز أُخرى تمّ التعرّف عليها في عام 2017، وكانت تستخدم منظمة غير حكومية إسمها “غرين ويذاوت بوردرز” كغطاء”، منوّهًا إلى أنّ “هذه المنظمة غير الحكومية ليست هناك من أجل زرع أشجار، إنّها ستار”.

وكشف المسؤول أنّ “الموقع يضمّ تجهيزات وبنى تحتية عسكرية ومناظير وكاميرات عالية الدقة”، مشيرًا إلى أنّ “​الجيش الإسرائيلي​ بثّ صورًا للموقع تظهر رجالًا يراقبون ويلتقطون صورًا لأنشطة جيش إسرائيل ولمستوطنة زراعية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.