قال وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن في الكنيست أمس إنه لا يؤمن باتفاق مع حركة “حماس”.

واضاف “هذا لم ينجح، ولن ينجح في المستقبل.. “إسرائيل” لا تملك رفاهية شنّ الحروب وعمليات “الخيار”، لكننا وصلنا إلى وضع اللاخيار.. موقفي واضح. لقد وصلنا إلى نقطة يجب علينا فيها اتخاذ قرارات، فق استنفذنا كل الخيارات”.

وتابع “لا يوجد احتجاج شعبي. هناك “عنف منظّم” من قبل “حماس”، 15000 شخص لا يأتون بمفردهم سيرًا على الأقدام إلى السياج، إنهم يأتون بوسائل النقل المنظمة، وتدفع “حماس” لكل حافلة آلاف الشواكل. هذا نشاط مؤسسي، لذا يوجد جهاز جديد هنا، أداة جديدة. انهم يطلقون عليها اسم “مسيرات العودة”، وهكذا فإنهم يستخدمون العنف”، على حدّ تعبيره.

وأشار ليبرمان إلى العقوبات المفروضة على قطاع غزة في أعقاب المظاهرات، قائلًا: “لدينا معبر كرم أبو سالم الذي نديره.. أنا أحاول خلق صلة مباشرة بين مستوى “العنف” والنشاط الاقتصادي: إذا ساد الهدوء – تكون هناك فوائد اقتصادية، وإذا ساد العنف فسيتم إلحاق الضرر بالاقتصاد والعمالة”، حسب ادّعائه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.