حذّر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك من أن 14 مليون شخص قد يصبحون “على شفا المجاعة” خلال الأشهر القادمة في اليمن في حال استمرت الأوضاع على حالها.

وفي مذكرة داخلية سلمت إلى أعضاء مجلس الأمن الـ15، أشار لوكوك الى أن “الوضع الإنساني في اليمن هو الأسوأ في العالم”، لافتًا الى أن ” 75% من السكان، ما يعادل 22 مليون شخص، بحاجة إلى مساعدة وحماية، بينهم 8,4 ملايين في حال انعدام الأمن الغذائي الخطير وبحاجة على توفير الغذاء لهم بصورة عاجلة”.

وقال لوكوك في المذكرة إن “الأزمة الغذائية في اليمن على ارتباط مباشر بالحرب”، موضحًا أن سعر البنزين ارتفع بنسبة “45%” والريال “تراجعت قيمته بنسبة 47% مقابل الدولار”.

وأضاف إن “أكبر عملية إنسانية تجري” في اليمن، مؤكدا أن أكثر من 200 “شريك” يقدمون المساعدة والحماية من خلال خطة إنسانية دولية.

وشدد لوكوك على أن مواصلة تقديم الهبات السخية أمر أساسي للتصدي للأزمة، وكذلك الحفاظ على حركة وصول الواردات وحتى زيادتها عبر جميع المرافئ.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.