أعلن وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير، في حديث لقناة “زد دي إف” الألمانية ان: “الحكومة الألمانية ترفض حالياً تصدير المزيد من السلاح للمملكة العربية السعودية على خلفية اعتراف الأخيرة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصليتها بإسطنبول”.

ودعا ألتماير إلى “موقف أوروبي موحد” حول مقتل خاشقجي، مشيرا إلى أنه “فقط في حالة اتفاق الدول الأوروبية يمكن إحداث تأثير على حكومة الرياض”، معتبراً أن “وقف ألمانيا لصادرات أسلحتها في الوقت الذي تقوم فيه دول أخرى بملء تلك الفجوة لن يأتي بنتائج”.

بدورها كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أديبار، عن دعوة السفير السعودي حضور اجتماع بالوزارة لبحث تداعيات مقتل الصحفي خاشقجي، مشيرة الى أنه “من المقرر إجراء حوار بوزارة الخارجية قريباً ويجري حاليا تحديد الموعد”.

وفي السياق نفسه اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في مؤتمر صحفي مع نظيره التونسي، خميس الجهيناوي، أن مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، “جريمة بشعة ومن الضروري التحقيق فيها للوصول إلى الحقيقة”.
وشدد لودريان على أن رد بلاده على مقتل الصحفي السعودي سيأتي “فقط بعد استجلاء الحقيقة” كاملة.

وحثّ الرئيس الروسي بوتين خلال الاجتماع السنوي لمنتدى فالداي، على انتظار نتائج التحقيق في اختفاء خاشقجي، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة مسؤولة عن اختفاء الصحفي، لأنه كان يعيش في الولايات المتحدة. وقال بوتين إنه من الضروري انتظار نتائج التحقيق في هذا الوضع قبل إفساد العلاقات مع المملكة العربية السعودية.

بدوره، نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قال للصحفيين: “نحن ننتظر انتهاء التحقيق النهائي (في قضية خاشقجي)، لذا يجب التحلي بالصبر والانتظار”

بدوره مساعد رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، حسين أمير عبد اللهيان طالب البيت الأبيض بتقديم تفسير مقنع للعالم، لحمايته النظام السعودي بعد فضيحة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.