ذكرت وسائل اعلام صهيوينة ان رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو تطرق الى الإعلان الأردني بإلغاء جزء من اتفاقية التسوية وإعادة جزء من الأراضي المحتلة الى سيادتها، قائلاً :”في اتفاق السلام احتفظت الأردن لنفسها على إمكانية استعادة المناطق في نهاريم (الاسم الصهيوني للباقورة شرقي نهر الأردن
بمنطقة الاغوار) وجيب (الاسم الصهيوني للغمر-جنوب البحر الميت) في العرابا، ابلغتنا اليوم انها ترغب بتحقيق هذه الامكانية بعد مرور 25عاما”. على حد قوله.

موقف نتنياهو جاء اليوم الاحد، خلال كلمته في احياء مراسم ذكرى مقتل إسحاق اربين، حيث قال “سوف ندخل معهم في مفاوضات على إمكانية تمديد الاتفاق الحالي، لكن ما من شك بوجود رؤيا شاملة، بان الاتفاق برمته يشكل رصيدًا هامًا بالنسبة للبلدين وينضم الى السلام مع مصر الذي انشأه بيغن”، حسب تعبيره.

وأضاف “اتفاقيات السلام هي ركيزة أساسية للاستقرار في المنطقة، إضافة الى انها توسع الروابط مع دول عربية أخرى “إسرائيل” ليست على علاقة عداء معها”، حسب اعتقاده.

وأوردت وسائل اعلام اردنية ان الملك الأردني عبد الله الثاني أعلن، اليوم إنهاء ملحقي “الباقورة والغمر” من اتفاقية السلام مع الكيان الغاصب المعروفة إعلاميًا بـ”اتفاقية العربة” من عام 1994.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.