تسعى دول الخليج العربي الى فتح علاقات مشبوهة مع الكيان الصهيوني، بحيث أصبح بعضها قادتها متواطئًا ومنبطحًا أمام زعماء هذا الكيان الغاصب عبر لقاءات تتكشف يومًا بعد يوم، وفي هذا السياق اعتبر تيار الوفاء الإسلامي البحريني أن ربط نظام آل خليفة الاستبدادي أمنه وسياسته مع أمن وسياسة العدو هو افتضاح يكشف حجم العزلة التي يعيشها النظام عن شعبه وأمته، وتعويله على الصهاينة في توفير الأمن والاستقرار.

وفي بيان أصدره تيار الوفاء اليوم على خلفية لقاء جَمَعَ رئيس هيئة الأركان في الجيش الإحتلال غادي آيزنكوت، مع نظرائه في البحرين والسعوية والأردن ومصر وذلك لبحث قضايا أمنية مشتركة، أكد فيه أن عدم ايراد الخبر في الصّحف المحلية وتسريبه من صحف صهيونية مؤشر لمحاولة النظام البحريني تغطية افتضاح علاقاته مع “اسرائيل” أمام الرأي العام المحلي والخارجي، وهو أيضًا تخلٍّ من هذه الأنظمة العربية مجتمعة عن قضايا أمتها وشعوبها.

كما أدان تيار الوفاء العلاقات البحرينية الصهيونية المفتوحة على أعلى المستويات؛ مؤكداً على أن الاستثمار في العلاقات مع الكيان المطنع هو استثمار مع كيان على شفا حفرة من النار والانهيار.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.