أعلنت منظمة الأمم المتحدة أن قافلة مساعدات إنسانية ستصل خلال الأيام القليلة المقبلة إلى مخيم الركبان جنوب شرق سوريا، حيث يعيش نحو خمسين ألف شخص ظروفا “حرجة” قرب الحدود الأردنية.

وقال الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا علي الزعتري في بيان له أمس الأربعاء، إن “الأمم المتحدة في سوريا مع الهلال الأحمر العربي السوري ستصل إلى المخيم لتقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة خلال الأيام القليلة المقبلة”.

وأضاف الزعتري أن “الوضع الإنساني داخل مخيم الركبان يمر بمرحلة حرجة”، مشيرا الى تنسيق وثيق مع جميع الأطراف المعنيين “لضمان إيصال المساعدات بشكل آمن وسريع”.

ووفق البيان، تحمل القافلة مساعدات لنحو 50 ألف شخص، من نساء وأطفال ورجال “تقطعت بهم السبل في المخيم”.

ودخلت آخر قافلة مساعدات إلى المخيم في كانون الثاني/يناير، آتية عبر الأردن.

وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في دمشق ليندا توم لوكالة “فرانس برس”: “لا تزال الأمم المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء تدهور الوضع الإنساني” في المخيم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.