قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إنه سيرجئ قرارا بشأن المضي في زيارة مزمعة للسعودية حتى تقدم الرياض إجابات أكثر وضوحا عن اختفاء الصحافي جمال خاشقجي.

وذكر ماس أن الزيارة التي كانت ضمن مسعى لتحسين العلاقات المتوترة مع المملكة، ليس لها معنى وسط المخاوف بشأن مصير خاشقجي.

وأضاف في مؤتمر صحافي في برلين “كانت هناك زيارة مزمعة في إطار الحوار مع السعودية. سنتروى في الأمر الآن… يعتزم الجانب السعودي تقديم بيان (بشأن المسألة)، وسنعتمد على هذا القرار في تحديد ما إذا كانت الزيارة مناسبة في الوقت الراهن”. (رويترز)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.