التقى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان رئيس حزب الشباب والتغيير الاستاذ سالم فتحي يكن
وقد أشاد المجتمعون بالموقف المشرف لرئيس مجلس الأمة الكويتي السيد مرزوق الغانم خلال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي انعقد في جنيف بسويسرا، والذي أكد فيه أن الشعب الفلسطيني لن يستسلم ولن يغادر أرضه رافضاً وقف الدعم عن وكالة (أونروا)، داعياً جميع برلمانيي العالم إلى رفض ما تقوم به إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني من قتل وحصار وتجويع.
واعتبر المجتمعون أن هذا الموقف يأتي كمواكبة سياسية لمسيرات العودة الكبرى وهو موقف واجب في زمن الردة السياسية والانبطاح الرسمي العربي الذي يريد تصفية القضية الفلسطينية عبر تمرير صفقة القرن والاعتراف بالدولة الصهيونية مقابل التعهد بديمومة حكم ممالك ودويلات لا تمتلك أدنى مقومات الشرعية الوطنية والشعبية.
وإلى ذلك عبر شعبان ويكن عن استنكارهما للعدوان المتكرر على قطاع غزة المحاصر داعين الى دعم صمود الشعب الفلسطيني على كافة الأصعدة.
وختم المجتمعون ” لقد تغير الزمان وتبدلت موازين القوى وعلى الحكومات العربية قراءة مجريات الاحداث بطريقة صحيحة لأن زوال إسرائيل أقرب مما يتخيل الكثيرون ، وسيزول معها كل نظام وحكومة ربطت مصيرها بمصيره.

 

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.