رفض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تقديم لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قائمة بالمنشآت النووية لأجل التفتيش قبل التوقيع على مذكرة انهاء الحرب الكورية 1950 إلى 1953 رسميا، وفقا لما ذكرته صحيفة “يوميوري” اليابانية.

وبحسب معطيات الصحيفة، فإن كيم جونغ أون رد على طلب بومبي بتقديم قائمة جزئية على الأقل للمنشآت، قائلا : “في غياب علاقات الثقة، فحتى لو تم تقديم القائمة، فإن الولايات المتحدة على أي حال من الواضح، أنها لن تصدق القائمة”.

ونقلت صحيفة “يوميوري” عن كيم جونغ أون: “قد يحدث أن تطلب المعلومات مرة أخرى. عندها سينشأ خلاف”.

وأكد الزعيم الكوري الشمالي أنه “من أجل نزع السلاح النووي، قبل كل شيء، من الضروري بناء الثقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية”.

هذا وكانت قد عُقدت قمة تاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة في 12 حزيران/يونيو الماضي، وهو أول لقاء جمع بين رئيسي الدولتين، بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.

وتوصل الجانبان إلى اتفاق ينص على أن بيونغ يانغ ستبذل جهودا من أجل تعزيز نزع السلاح النووي الكامل لشبه الجزيرة الكورية مقابل ضمانات أمنية لكوريا الشمالية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.