إكتشف العلماء أن المركبات الموجودة في بذور بعض الحبوب والخضروات يمكنها القضاء على الخلايا السرطانية، وتمنع نمو خلايا جديدة وظهور أورام ثانية. وتحديداً الفيتواستروجينات (إستروجين نباتي) وأهمها وفقا للعلماء، مركبات الليغنان.

والأهم في الأمر أن العلماء إكتشفوا أن ​بذور الكتان​ تحتوي على أكبر نسبة من مركبات الليغنان. لذلك ينصحون بالالتزام بنظام غذائي غني بمواد من دقيق القمح الكامل وبذور الكتان والخضروات. وتساعد هذه المواد الجسم في الحصول على كمية كافية من مركبات الليغنان.

وعن هذ الموضوع قالت جيني تشان-كلود، الخبيرة في المركز الألماني للبحوث السرطانية:” لدينا أول دليل على أن الليغنان لا يخفض فقط خطر ​سرطان الثدي​ بعد انقطاع الطمث، بل وحتى خطر الموت”.

وإضافة إلى إحتواء بذور الكتان على مركب الليغنان فهي تحتوي أيضاً على العديد من الفيتامينات مثل A ،B1 ،B2 ،B3 ،B6 ،B9 ،C، وألياف وأحماض أوميغا-3 وأوميغا-6 وأوميغا-9.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.