أعلنت الحكومة الكنديّة يوم أمس أنّها ستقدّم مساعدة ماليّة طارئة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” التي تعاني من أزمة مالية حادّة، بسبب توقّف الولايات المتحدة عن تمويلها.

وقالت وزارة الخارجية الكندية في بيان إنّ أوتاوا ستقدّم لأونروا 50 مليون دولار كندي (33 مليون يورو) على مدى عامين، مضيفة أنّ القسم الأكبر من هذه المساعدة سيخصّص “لتلبية الاحتياجات الأساسية في مجالات التعليم والصحة والمعيشة لملايين اللاجئين الفلسطينيين، لا سيّما النساء والأطفال”.

أما القسم الآخر فسيخصّص، بحسب البيان، لتوفير “مساعدات طارئة حيوية لأكثر من 460 ألف لاجئ فلسطيني في سورية ولبنان”.

من جهة ثانية، أعلنت كندا أنّها ستقدّم مساعدة بقيمة 12,5 مليون دولار إلى “رايت تو بلاي إنترناشونال”، المنظمة غير الحكومية التي ستعمل بالتعاون مع “أونروا” على إنشاء “قاعات تدريس آمنة وشاملة ومراعية لللذكور والإناث على حد سواء، بالإضافة إلى تدريب المعلّمين على دمج منهجيات تتمحور حول اللعب وتركّز على الطفل”.

وأوضحت أوتاوا أنّ تمويلها يهدف إلى “دعم الجهود المستمرّة التي تبذلها أ”ونروا” لتعزيز حيادية أنشطتها وموظفيها، ومعظمهم من اللاجئين الفلسطينيين”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.