استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون ​العميد مصطفى حمدان​، في مكتب الحركة ، الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان، وأمين عام حركة الامة الشيخ عبدالله جبري، وكانت جولة أفق في الأوضاع الإقليمية والداخلية.

وصدر عن المجتمعين بيان ابدوا فيه تقديرهم الكبير “للخطاب التاريخي لرئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ الذي ألقاه في ​الأمم المتحدة​، دفاعاً عن الحقوق المشروعة لأهلنا ال​فلسطين​يين في إقامة دولتهم الحرة السيدة على أرض فلسطين العربية.” كما دعا المجتمعون إلى تأليف ​الحكومة​ بعيداً عن التجاذبات اللا مسؤولة واللا وطنية والتي تعكس جشع القوى المذهبية والطائفية المهيمنة على القرار السياسي في لبنان”، ودعوا “كل ​القوى الوطنية​ و​هيئات المجتمع المدني​ إلى المواجهة المنظمة والممنهجة للدفاع عن القضايا المعيشية والاجتماعية، التي ترهق كاهل المواطنين بدءًا من أزمة التعليم المدرسي والجامعي وغلاء الكتب بصورة متوحشة، وفقدان المدرسة الرسمية لأبسط القواعد التنظيمية لاستقبال التلامذة اللبنانيين”، فضلا عن “أن هناك أزمات معيشية محقة يجب الالتفات اليها وايجاد الحلول اللازمة لها قبل فقدان السيطرة على حلها، كالطبابة و​تلوث المياه​ وانتشار ​الأمراض​ المعدية وتأمين لقمة العيش للفقراء.”

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.