في تغريدة لافتة على حسابه على موقع “تويتر”، قال المحلل الأمني في صحيفة “معاريف” يوسي ميلمان إنه يأمل ألا يكون هناك أيّ دور للموساد في مساعدة السعودية في قتل الصحافي السعودي المُعارض جمال خاشقجي حتى ولو بشكل غير مباشر.

وأشار ميلمان الى أن شعوره بهذا الإحساس جاء بسبب العلاقة الآخذة بالتوطيد بين “إسرائيل” والسعودية في المرحلة الأخيرة”، وتابع “بسبب صورة الموساد كمنظمة للاغتيالات فإن عددًا غير قليل من الأجهزة الاستخبارية تتوجه إلى الموساد للحصول على المساعدة في تصفية خصوم”، مستشهدًا بالمساعدة التي قدمها الموساد للمغرب في تصفية المعارض المغربي البارز المهدي بن بركة عام 1965.

وبعدما تبيّن أن تغريدته أحدثت ضجّة على تويتر، عمد ميلمان الى حذفها.

يوسي ميلمان

 

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.