قال رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو أمس خلال مشاركته في حفل تدشين كنيس في هضبة الجولان المحتل “إننا نشاهد ماذا يحصل خلف الحدود، همجية مطلقة ومحاولات تمركز لإيران وحزب الله.. سنظل صامدين وحازمين في مواجهتهم. نحن نحبط تمركزهم وسنواصل العمل بحزم ضد محاولات نقل سلاح فتّاك إلى حزب الله.. سأتحدث عن هذا خلال لقائي القريب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وأضاف نتنياهو “وجود “إسرائيل” في الجولان واقع مبرر مبني على “حقوق قديمة”.. “السيادة الإسرائيلية” على الجولان هي عبارة عن واقع يجب على المجتمع الدولي الإعتراف به وطالما أن هذا الامر منوط بي، الجولان سيبقى تحت السيادة “الإسرائيلية” إلى الأبد وإلّا سنرى إيران وحزب الله على بحيرة طبريا”.

وتابع “بقاء مرتفعات الجولان تحت “سيادتنا” هو ضمان لأمننا، وعلى المجتمع الدولي أن يقر ويعترف بذلك لأن عدم بقاء الجولان تحت “السيادة الإسرائيلية” سيعني وصول حزب الله وإيران إلى ضفاف بحيرة طبريا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.