باركت “جبهة العمل الاسلامي” في لبنان في بيان، “العملية البطولية الجريئة التي نفذها أحد أبناء الشعب الفلسطيني المقاوم ضد الصهاينة المحتلين الغاصبين في الضفة الغربية جنوب مدينة نابلس”، معتبرة أنها “تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم العدو الصهيوني الغادر التي يرتكبها بحق الفلسطينيين يوميا”.

وأكدت الجبهة “الحق الطبيعي والمشروع للمجاهدين والمقاومين الفلسطينيين وذلك دفاعا عن النفس أولا، ورفضا للاحتلال وجنوده ومستوطنيه الغاصبين ثانيا”، لافتة الى أن “كفاح الشعب الفلسطيني البطل هو كفاح دائم ومستمر في ظل أقسى الظروف وأصعبها وذلك حتى تحقيق النصر والتحرير”، مشيرة الى أن “هكذا عمليات نوعية وجريئة ينبغي أن تؤدي إلى تحقيق الوحدة والمصالحة بين الفصائل الفلسطينية، وخصوصا بين حركتي “فتح وحماس” لأن تلك العمليات البطولية تثبت يوما بعد يوم للعالم أجمع، أن الشعب الفلسطيني هو شعب حي ومقاوم وسيبقى على العهد والوعد مهما غلت التضحيات، ومهما تآمر المتآمرون على القضية المحقة لأنه ما ضاع حق وراءه مطالب”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.