حذّر رئيس حكومة العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو، وزراء “الكبينت” من أن تدهور الوضع الإنساني في قطاع غزة، سيدفع بالكيان الصهيوني إلى شن عمليات عسكرية، خاصة بعد التسهيلات التي قدمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) ورفضه الوصول إلى التهدئة مع العدو.

وأشارت “القناة الثانية” الصهيونية إلى ان نتنياهو تحدث خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية، حول ما أسماه “خنق أبو مازن لغزة”، وقال: “إذا تقلصت الأزمة الإنسانية المدنية في غزة فهذا مطلوب، لكن ليس مؤكدًا أن هذا سيحصل، لذلك نحن نستعد عسكريا وهذا ليس تصريح عبثي”.

ولفتت القناة إلى أن “أبو مازن متمسك بمواقفه رغم المحاولات الإسرائيلية لإبعاده عن الأزمة”، مضيفة أن “تل أبيب تحاول الضغط دوليا على رام الله دون أن تفلح في ذلك، وستتخذ قرارها حول اقتطاعها من الأموال الفلسطينية وتحويلها مباشرة إلى غزة”.

وتابعت انه “في ظل التصعيد في الجنوب وتعنت أبو مازن، يُحتمل أن تقرر “إسرائيل” القيام بخطوات عقابية ضده، أي كما تعاملت مع رئيس السلطة الفلسطينية السابق ياسر عرفات في آخر أيامه”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.