أكد مدير شركة إيطالية كبيرة تقوم بإنتاج المعدات للمختبرات التعليمية، معارضته لسياسة العقوبات الأوروبية ضد سوريا.

وقال ماريو غونزاغا للصحفيين على هامش معرض “Re-Build Syria” المنعقد في دمشق والمكرس لإعادة إعمار سوريا بعد الحرب، إن “كل القيود والعقوبات هي قيود سياسية لا نوافق عليها. ولذلك نريد أن نعمل في سوريا من جديد، وقد قررنا دعم سوريا. ولا أوافق على موقف الحكومة الإيطالية ولا يعجبني هذا الحظر”.

ويشارك في المعرض الذي افتتحت أعماله في دمشق الثلاثاء الماضي للمرة الرابعة. وتختتم اليوم السبت 270 شركة من 29 دولة بما فيها روسيا.

وتقوم الشركة الإيطالية المذكورة بتصميم وإنتاج وتركيب المعدات للمختبرات في المؤسسات التعليمية، وتعمل حاليا في أكثر من 130 دولة. وتوجد منتجاتها في سوريا أيضا وخاصة في دمشق وحلب واللاذقية ودرعا وطرطوس والسويداء وحمص.

وقرر الاتحاد الأوروبي في نهاية أيار/مايو الماضي تمديد العقوبات المفروضة على سوريا لعام واحد، وتخص هذه العقوبات مجالات النفط والاستثمارات، وتجميد حسابات البنك المركزي السوري لدى الاتحاد الأوروبي. كما تحظر توريد المعدات والتكنولوجيات، والمعدات المخصصة لمتابعة المعلومات في الإنترنت وعبر الهاتف.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.