في اعتداء هو الثاني من نوعه في غضون يومين، استولى المستوطنون على مبنى تاريخي في البلدة القديمة من القدس الشرقية المحتلة.
واستولى المستوطنون تحت حماية الجيش الاحتلالي الصهيوني، على العقار التاريخي في البلدة القديمة الذي يعود لعائلة جودة المقدسية. ويقع العقار في منطقة حساسة جدا، لا تبعد كثيراً عن المسجد الأقصى، وقد اُستخدم أخيراً كعيادة طبية. وسادت أوساط المقدسيين في المنطقة حالة من السخط والغضب الشديدين.
وهذه هي العملية الثانية التي يستولي فيها المستوطنون على عقارات فلسطينية في مدينة القدس خلال الساعات والأيام الثلاثة الماضية. فقد استولوا أول أمس على عقار وقطعة أرض قريبة من سور المسجد الأقصى.
واستعدادا لجمعة الغضب الـ 27 اليوم، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، صباح أمس الخميس، تعزيز القوات في منطقة القيادة الجنوبية في الأيام المقبلة، ومواصلة سياسة حازمة لمنع النشاطات الفلسطينية ومحاولات التسلل من قطاع غزة.
وعلى صعيد الاستيطان كشف المجلس الاستيطاني غوش عتصيون، جنوب بيت لحم، صباح أمس الخميس، عن الانتهاء من التخطيط لبناء 14,864 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات التكتل الاستيطاني الواقع بين بيت لحم والخليل.
وقال رئيس المجلس الاستيطاني إن البناء الجديد سيضاعف عدد المستوطنين في التكتل الاستيطاني . وأضاف أنه تم التخطيط لبناء الوحدات الاستيطانية منذ عام ونصف، حيث سيتم بناء 1100 وحدة استيطانية في مستوطنة تصوريم و600 وحدة أخرى في مغدال عوز و1107 وحدة في مستوطنة غاعوت و1200 وحدة، لتكون لها تواصل جغرافي بين مستوطنة بيت عاين ومغدال عوز، وقد انفقنا 18.9 مليون شيكل لعملية التخطيط.
يشار إلى أن وتيرة البناء الاستيطاني تزايدت بشكل كبير منذ تسلم دونالد ترامب الإدارة في البيت الأبيض، نظراً لقراراته الداعمة لدولة الكيان الإسرائيلي بشكل غير مسبوق.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.