قضت محكمة الاستئناف في مقاطعة كيبيك الكندية أمس بأنه لا يحق لقاضٍ أن يرفض الاستماع إلى إفادة امرأة بسبب ارتدائها الحجاب.

وخلصت أعلى هيئة قضائية في كيبيك في حكم صدر بإجماع قضاتها الى أنه بإمكان المواطن ارتداء أي ملابس تقضي بها ديانته في قاعة المحكمة إذا كانت “معتقداته الدينية صادقة” وطالما أنها لا تولد “تضاربًا مع الحقوق الدستورية لشخص آخر”، حسب تعبيرها.

وكانت رانية العلول وهي مواطنة كندية مسلمة من مونتريال طُردت من جلسة محكمة عام 2015 بسبب ارتدائها الحجاب.

وأسندت القاضية إيليانا مارنغو من محكمة كيبيك آنذاك قرارها إلى أحد تنظيمات المحكمة ينص على أن أي شخص ينبغي أن يرتدي “ملابس مناسبة”، مشبهة حجاب العلول بـ”قبعة أو نظارات شمس”.

ورأى قضاة محكمة الاستئناف الثلاثة بالإجماع أن القاضية لم تأخذ بالاعتبار حق العلول في “التعبير الديني باستنادها إلى مبدأ مهيمن ومطلق هو مبدأ علمانية الدولة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.