استقبل أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأستاذ زياد النخالة، أمين عام حركة التوحيد الإسلامي، بلال سعيد شعبان، على رأس وفد من الحركة، وذلك بحضور عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، عبد العزيز الميناوي، وممثل الحركة في لبنان، إحسان عطايا.

وقدّم شعبان للنخالة التهاني بانتخابه أميناً عاماً لحركة الجهاد الإسلامي، وكذلك لأعضاء المكتب السياسي، مشيداً بمواقف الحركة ودورها في حفظ المقاومة ونهجها، متمنياً الشفاء العاجل للدكتور رمضان عبد الله شلح.

وتداول المجتمعون بالأوضاع الراهنة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، مؤكدين على ضرورة بذل كل الجهود لإسقاط صفقة الإدارة الأمريكية التي تهدف إلى شطب القضية الفلسطينية وإنهائها.

وحيّا شعبان البطولات التي يقدّمها أبناء غزة في مواجهة العدو الصهيوني، وصمودهم رغم الحصار الظالم والخذلان العربي، وعلى دور المقاومة في حفظ الأمّة وكرامتها.

وختم قائلا كثيرة هي الشعوب والامبرطوريات التي خضعت للمحتلين والغاصبين كألمانيا واليابان ، لكن شعبنا الفلسطيني مستمر بثورته ومسيرات العودة ، رغم القهر ورغم الغدر، وهو شعب للمحتل لن يخضع ، ولغير الله لن يركع… ما دام فينا طفل يرضع … وشيخ يركع …

وكالة القدس للأنباء

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.