توقّفت مجموعة “صوفان” للاستشارات الأمنية والاستخباراتية خلال تقريرها اليومي عند العملية التي قامت بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية باستهداف إرهابيي تنظيم “داعش” في سوريا ردًا على الهجوم الإرهابي في الأهواز.

واعتبرت المجموعة أن إيران أرادت من خلال هذه العملية توجيه رسالة إلى الولايات المتحدة وكيان العدو بأن لديها قدرات صاروخية بالستية تصل إلى خارج حدودها، مشيرة إلى أن “الحرس الثوري قام الأسبوع الماضي باستهداف مسلحين أكراد في العراق ايضاً بواسطة الصواريخ البالستية”.

وأضافت أن “الولايات المتحدة تقول علنا الآن انها ستبقى في سوريا إلى أن تغادر “القوات الايرانية ووكلائها”، مشددة على أن “انسحاب إيران وحلفائها من سوريا أمر غير مرجح أبدًا”.

وختمت المجموعة أن “طهران ستزيد وجودها على الأرجح بسبب الوجود الاميركي”، موضحة أن “ما يصعب الوضع اكثر فاكثر هو أن القوات الاميركية منتشرة في سوريا على الرغم من معارضة سوريا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.