أكد مساعد الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد عزيز راشد إن الضربات الجوية لسلاح الجو المسير على مطار دبي الدولي أدت لتوقف الرحلات فيه، موضحاً أن استهدافه هو رد على التصعيد المتواصل في الساحل الغربي.

وفي حديث لقناة الميادين، كشف راشد عن “تطوير متواصل لسلاح الجو المسيّر للرد على جرائم العدوان”، مؤكداً أن قصف مطار دبي اليوم لن يكون الأخير، وأن القدرات العملية لسلاح الجو سمحت له باجتياز كل هذه المسافة واختراق أنظمة دفاع الجو الإماراتية.

وأكد أن “المرحلة المقبلة ستكون أكثر إيلاماً لقوى العدوان”، معتبراً أن “مطار دبي هو ممر المرتزقة والسلاح لقوى العدوان على اليمن”.

وإذّ أوضح “أننا أمام مراحل جديدة ومفصلية في مواجهة العدوان السعودي”، قال راشد “سنواصل تطوير سلاح الجو المسير وسلاحنا البحري للرد على جرائمه”.

ولفت المسؤول العسكري اليمني إلى أنه ستكون”هناك عمليات مصورة في المرحلة المقبلة تمكننا من تحقيق اختراق امني للعدو”، مؤكداً أن “قصفنا لمطار دبي ستكون له تداعيات اقتصادية على الامارات وأن ضرباتنا المقبلة ستكون اقوى”.

وختم راشد بالقول “لدينا قدرة صاروخية على استهداف العديد من المطارات والأماكن الحيوية ولن نكشف عنها حالياً”.

اشارة الى ان هذه هي المرة الثانية التي تُستهدف فيها دبي العاصمة الاقتصادية للإمارات رداً على مشاركتها الرئيسة في الحرب على اليمن منذ ما يقرب من أربعة أعوام.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.