طالبت إندونيسيا الاثنين، وبشكل رسمي، مساعدات دولية بعد وقوع زلزال قوي أعقبه تسونامي في جزيرة سولاويسي، ما أسفر عن مقتل 832 شخصًا على الأقل.

وصرح مسؤول حكومي أن رئيس البلاد جوكو ويدودو أكد استعداده “لقبول مساعدات دولية طارئة للاستجابة للكارثة”، فيما توقع نائب الرئيس يوسف كالا أن عدد القتلى ربما يصل إلى آلاف.

يذكر أن السلطات الإندونيسية تتأهب لما هو أسوأ، فقد أفادت أنباء أن عشرات الأشخاص ما زالوا تحت أنقاض فندق ومركز تجاري في مدينة بالو التي ضربتها أمواج يصل ارتفاعها إلى ستة أمتار بعد الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة.

كما تأتي التقارير حول أعداد الضحايا ببطء من دونجالا، وهي منطقة يقطنها 300 ألف نسمة إلى الشمال من بالو وهي أقرب إلى مركز الزلزال.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.