أخضعت الشرطة البريطانية نائبا عماليا عن دائرة هايندبيرن في منطقة لانكشاير، ليس من أنصار زعيم الحزب جيريمي كوربين، للتحقيق لوصفه السفير الإسرائيلي في لندن بـ«لفظ مهين»، حسب صحيفة «الصنداي ميل» البريطانية. وذلك خلال مؤتمر الحزب العام الذي اختتم أعماله في ليفربول شمال بريطانيا يوم الأربعاء الماضي.
وقالت الصحيفة إن الشرطة حققت مع غرايم جونز بعد سماعه وهو يتلفظ بوصف مهين، كان يقصد به السفير الإسرائيلي مارك ريغيف، غير ان مساعدة لكوربين ظنت ان اللفظ البذيء كان موجها إليها فأبلغت الشرطة.
ورغم أن النائب جونز رفض التعليق إلا أن صديقا مقربا له قال «إن المرأة ربتت على كتف (النائب) للاحتجاج على ما تلفظ به، لكنه ما كان يقصدها بل السفير الإسرائيلي».
صحيح أن النائب غرايم ليس من أنصار كوربين أو المغرمين به، لكنه من المنتقدين المعروفين لمعاملة إسرائيل للفلسطينيين، وكان قد تراشق كلاميا مع ريغيف.
وذكرت الصحيفة أن الحزب أنبّ غرايم الليلة قبل الماضية على اللغة التي استخدمها والتي لا تليق بنائب.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.