قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن إن بلاده يمكنها “الانتظار للأبد”، في إشارة إلى الأزمة الخليجية مع كل من السعودية والإمارات والبحرين، لافتًا إلى أن المهم هو مجابهة التحديات الإقليمية بعيدًا عما وصفها بـ”المناكفات السياسية”.

وفي مقابلة له مع قناة “الجزيرة”، قال الوزير القطري “لا أحمد يعلم حتى كيف سيكون مستقبل الدول بعد عام من الآن، وبالتالي لا يمكننا التكهن بما سيجري بعد خمسة أعوام أو عشرة أو 15 وبإمكان قطر أن تنتظر للأبد أيضا، ولكن ينبغي أن نتعامل مع التحديات في منطقتنا بدلا من التحدث بمبدأ المناكفات لأن الدبلوماسية تعني التواصل والتفاعل”.

من جهتها، قالت لولوة الخاطر، المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية “هذه هي المرة الثانية التي يخطب فيها أمير دولة قطر أمام الجمعية العامة، ولعل المفارقة أن الأمير يخطب في الأمم المتحدة في حين أن الدول المحاصرة لا نجد قادتها يخطبون في الأمم المتحدة والسؤال هنا من المحاصِر ومن المحاصَر؟”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.