تحدّثت مصادر “الأخبار” عن احتمال عقد جلسة ل​مجلس الدفاع الأعلى​ لبحث الوضع الأمني في المطار.

وأوضح مقربون من ​رئيس الجمهورية​ العماد ميشال عون أن الحل الأولي هو باستبدال رئيس جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط وقائد سرية درك المطار العقيد بلال الحجار معاً، فضلاً عن ضرورة بحث وضع المطار بشكل عام، ودور الشركات العاملة فيه.

ولفتت المصادر إلى أن سوء الإدارة في المطار وصل إلى حد “احتجاز” رئيس الجمهورية في الطائرة عند عودته من ​نيويورك​ أمس لبعض الوقت، بسبب خطأ أدى إلى استقدام سلّم لمغادرة الطائرة لا يمكن استخدامه للطائرة التي كان يستقلها الوفد الرئاسي، فتعذر فتح الباب قبل تصحيح الخطأ”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.