رأى الصحافي الصهيوني أكيفا إلدار أن “”تل أبيب” تدفع ثمنًا استراتيجيًا باهظًا نتيجة التحالف القوي بين رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب”.

وفي مقالة له نشرها موقع “المونيتر”، قال الصحافي الصهيوني إن “الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران أشعل أزمة ثقة بين الولايات المتحدة وأقرب حلفائها وهم فرنسا وألمانيا وبريطانيا”، وتابع “ترامب ومن خلال الانسحاب من هذا الاتفاق حرّر روسيا من العقوبات الدولية على إيران وحوّل موسكو وطهران الى حلفاء في سوريا”.

كذلك اعتبر أن “الانسحاب الاميركي من الاتفاق النووي مع إيران أشعل سباق تسلح على حدود الأراضي المحتلة بشكل غير مسبوق منذ أيام الحرب الباردة”، مشيرًا في هذا السياق الى قرار موسكو قبل أيام بتزويد سوريا صواريخ “S-300″ وغيرها من التجهيزات المتطورة”.

الكاتب تحدث أيضًا عن عجز ترامب أمام ازدياد صلابة “المحور الروسي—الإيراني—الشيعي”، على حدّ وصفه، لافتًا الى أن “هذا التطور مُقلق جدًا لـ”اسرائيل””.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.