اعتبر رئيس ​الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة​ ​الشيخ ماهر حمود​ أن “شعار ​محاربة الفساد​ لن يفلح ان كان ما ينشر في الصحف صحيحا وكل زعيم لطائفة او لجهة سيحمي جماعته حتى لو كان الفساد واضحا وضوح ​الشمس​”، مشيراً إلى أنه “يفترض ان يكون هنالك ميثاق شرف بين الزعماء اللبنانيين بأن يرفعوا الغطاء عن كل الفاسدين، ولا ينبغي ان تكون ​وسائل الاعلام​ اقدر من اجهزة الرقابة الرسمية في كشف الاسماء والأرقام والمتورطين بالفساد. كذلك لا بد من اعادة الاتفاق على المبادىء التي يفترض انها معيار الوطنية، فلا يزال هنالك اناس تعاملوا مع ​اسرائيل​ ونتج عن ذلك دمار وقتلى بالآلاف ولا يزال بعض هؤلاء يتفاخرون بأعمالهم دون اي خجل، ويتحدثون عن عمالتهم وكأنها مقاومة ​الاحتلال الاسرائيلي​”.

وفي بيانل له اعتبر الشيخ حمود أن “كلمة ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ في ​الامم المتحدة​ تعبر عن الموقف اللبناني وكثير من المواقف ينبغي ان ينوه بها، ولكن كيف تنزل هذه المبادىء وهذه المواقف الى حيز التنفيذ؟”، مشيراً إلى أنه “يبقى موضوع ​الكهرباء​ والسجال حول العرض الالماني نموذجا مؤلما بل بشعا عندما تعرض الارقام والحقائق ويتم التهرب منها بكلام عام، اشبه بالعواطف والخطب الرنانة، والجميع يراقب ​الوضع الاقتصادي​ والضائقة التي تحاصر المواطن ولا يقدم شيئا في هذا المضمار”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.