لفت رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ​سليم الزعنون​ إلى أن “​منظمة التحرير الفلسطينية​ هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وهي التي تمثل مصالحه وتدافع عن حقوقه، ولا شرعية لمن يساعد على تنفيذ صفقة القرن وإضعاف الموقف الفلسطيني”.

وأكد “إننا لن نتخلى عن رئيسنا ​محمود عباس​ ولن نقول له اذْهب أنتَ وربك فقاتِلا، بل نقول له نحن معك ذاهبون نحو الدولة بعاصمتها الأبدية ​القدس​ الشريف”، مشيراً إلى أن “خطاب عباس في ​الأمم المتحدة​ هو خطاب ​الشعب الفلسطيني​، وخطاب الدفاع عن الثوابت والحقوق، وخطاب القدس الشريف عاصمة دولتنا الأبية، وخطاب ملايين ​اللاجئين​ الحالمين بالعودة إلى أرضهم المباركة، وخطاب مئات الآلاف من الأسرى والشهداء والجرحى”.

ولفت إلى أن “الواجب الوطني يفرض على كل فلسطيني وفلسطينية في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ قضيتنا إعلاء مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، والاصطفاف إلى جانب الشعب الفلسطيني، والالتفاف حول رمز الشرعية الفلسطينية الرئيس أبو مازن، الذي يقول كلمة الحق الفلسطيني في وجه الباطل الإسرائيلي الأميركي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.