ردّت المحكمة العليا في فرانكفورت على استئناف قدّمه صهيوني مقيم في برلين ضد الخطوط الكويتيّة للطيران التي ألغت حجز رحلته إلى تايلاند قبل عام أنه من غير الممكن إجبار الشركة الكويتيّة على نقل أو تقديم خدمات لأيّ مسافر “إسرائيلي”.

وفي تفاصيل القضية التي تعود إلى عام مضى، حجز المسافر الصهيوني رحلة إلى تايلاند بمحطة توقف واحدة في مطار الكويت. الرحلة التي حجزها كانت على متن الخطوط الوطنية الكويتية، التي ما أن اكتشفت أمر جنسيته “الإسرائيلية” حتى ألغت حجزه ورفضت أن يكون على متنها. والسبب هو أن القانون الكويتي يحظر التعامل بأي شكل من الأشكال مع كيان العدو.

ردّ المحكمة العليا في فرانكفورت كان حازمًا: “من غير الممكن إجبار شركة الخطوط الكويتيّة للطيران على نقل أو تقديم خدمات لأي مسافر إسرائيلي”.

وكانت المحكمة الألمانية قد أقرّت حكمها لصالح “الخطوط الكويتيّة” في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، قبل أن يستأنف الصهيوني الحكم.

في المقابل، ندّد ما يسمّى “مجلس يهود ألمانيا” بالقرار، معتبراً أنه “من غير الممكن أن تواصل شركة أجنبية تعمل وفق قوانين وطنية معادية للسامية العمل في ألمانيا”، حسب ادّعائه.

يُشار إلى أن الشركة الكويتية واجهت قضايا عدّة من هذا النوع، أهمّها أنه في عام 2015 ألغت كافة رحلاتها إلى مطاري كينيدي في نيويورك، وهيثرو في لندن، بعدما هدّدتها السلطات الأميركية باتخاذ إجراءات قانونية لرفضها بيع تذاكر السفر لركاب صهاينة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.