ذكرت صحيفة “هآرتس” أن رئيس أركان جيش الإحتلال غادي آيزنكوت أمر بإنشاء طاقم لفحص الإدعاءات التي طرحها من يسمّى “مندوب شكاوى الجنود” اللواء إحتياط يتسحاق بريك، حول مسألة مدى كفاءة وجهوزية الجيش الصهيوني للحرب.

وأضافت الصحيفة أن آيزنكوت أوعز لمراقب الجيش، العميد إحتياط إيلان هراري، بفحص الإداعات التي بموجبها وجّه بريك إنتقادا لاذعا حول دور ذراع البر في الجيش، وهاجم سياسات الجيش في ما يخص القوة البشرية في صفوفه.

وكان بريك قد دعا قبل عدة أسابيع إلى إقامة لجنة فحص خارجية برئاسة قاضٍ متقاعد لفحص إدعاءاته.

وأفاد المتحدث بإسم جيش العدو أن الفحص سيجري في سياق أعمال المراقبة التي يجريها “مراقب الجيش” بالتعاون مع اللواء إحتياط آفي مزراحي وضباط كبار آخرين في الإحتياط، لافتًا أن أعمال الرقابة ستجري “بشفافية” وتعاون مع كل وحدات الجيش.

وجاء في بيان المتحدث بإسم الجيش الصهيوني أن “رئيس هيئة الأركان أشار إلى أن جهوزية الجيش وكفاءته للقتال والإنتصار عالية. مع ذلك، هو ينظر بأهمية لفحص الإدعاءات التي طُرحت، بشكل “مهني” وبوسائل الرقابة الواسعة والمعمّقة الموجودة لدى جهات الرّقابة الرّسمية ومن بينها أيضاً “مراقب الدّولة””.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.