رأى معلق الشؤون العربية في “القناة الثانية” الصهيوني إيهود يعري، ان “المساعي الصهيونية لكبح التمركز الإيراني في سوريا أصبحت اكثر تعقيدا وأكثر حساسية، خصوصا بعد القرار الروسي بتزويد الجيش السوري منظومة الدفاع الجوية “اس 300″، مضيفا ان “الصورة تغيرت لناحية حرية العمل التي كان يتمتع بها سلاح الجو الصهيوني في المنطقة”.

ولفت يعري إلى ان أهم ما في القرار الروسي، ليس لكونه إشارة إلى توتر العلاقات مع كيان العدو، إنما إعلان روسيا عن حرب الكترونية ضد سلاح الجو الإسرائيلي، في حال أراد مهاجمة أهداف في سوريا من البحر، وقال : “لا اتذكر حالة مشابهة، لم اسمع من ذكر قبل الآن بدولة أعلنت حربا الكترونية ضد دولة أخرى”.

واعتبر يعري انه حين هاجم مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بشدة نقل الصواريخ، فقد ابقى “إسرائيل” وحدها، خصوصا حيال قضية معالجة المسألة الايرانية”، وقال : “هذا ما يقوم به سلاح الجو الاسرائيلي بشكل جيد، لكن الوقوف مقابل روسيا كان في السابق من مهام الأميركيين”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.