كعادتها اهتمّت وسائل الإعلام الصهيونية بالمواقف التي ضمّنها سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في خطابه بذكرى العاشر من محرم، لاسيما ما كشفه عن وصول أسلحة دقيقة إلى حزب الله على الرغم من مساعي “إسرائيل” الحثيثة لإفشال ذلك.

“موقع راديو 93″ الصهيوني اعتبر بأنه يجب الأخذ بالحسبان أن حزب الله نجح في نقل جزء من السلاح إلى جنوب لبنان، و”اسرائيل” تعتبر ان ايران لديها الرغبة ببناء مصانع للأسلحة الدقيقة في الأراضي السورية واللبنانية، ومن ثم نقل كميات كبيرة من هذه الأسلحة إلى حزب الله، الذي يشكل موقعاً متقدماً لإيران في مواجهة “إسرائيل”، وذلك لخلق حالة ردع معها.

وأضاف: “المتوقع أن تصريحات (السيد) نصر الله في هذا التوقيت، تدل على أن المنظمة تشعر بالضغط بسبب إستمرار قصف شحنات السلاح، والرغبة الروسية والسورية بمنع التصعيد قدر الإمكان بين “إسرائيل” وإيران على الأراضي السورية.

وأفاد موقع “مفزاك لايف” الصهيوني بأن رئيس الحكومة الصهيونية “بنيامين نتنياهو”، علّق على كلام الأمين العام لحزب الله (السيد) حسن نصر الله، فقال إنه “إذا دخل حزب الله في مواجهة معنا، فإنه سيتلقى ضربة قاسية لا يمكنه حتى تخيّلها”. على حدّ تعبيره.

بدوره قال وزير السياحة الصهيوني “يريف لفين” خلال حديث إذاعي إن “صراعنا مع مسألة نقل حزب الله للسلاح معقّد ومحفوف بالمخاطر. وإسرائيل ليس لديها خيار بهذه المسألة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.