يواصل الأسير في سجون الاحتلال الصيوني الشيخ خضر عدنان، إضرابه المتواصل عن الطعام لليوم الـ 20 على التوالي دون توقف منذ اعتقاله الأخير.

وقالت مؤسسة “مهجة القدس للشهداء والأسرى” إن “الأسير خضر عدنان لا يزال يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم 20 على التوالي رفضا لإعتقاله التعسفي”.

وطالبت “مهجة القدس” مؤسسات حقوق الإنسان والجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى واللجنة الدولية للصليب الأحمر بـ”التدخل الفوري للضغط على الاحتلال لوقف سياساته التعسفية للنيل من أسرانا وانتهاك حقوقهم التي كفلتها المواثيق والاتفاقيات الدولية كافة، وحقهم في الالتقاء بالمحامين أثناء عزلهم وإضرابهم”.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الشيخ خضر عدنان بتاريخ 11 كانون الأول/ديسمبر 2017، ووجهت له عدة تهم “تحريضية”.

ورغم توجيه لائحة اتهام له، إلا أنه لا يوجد أي ضمانات لعدم تحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاء الحكم في قضيته، ما بدا واضحًا وجليًّا أن الاحتلال بفعلته هذه وكأنه وجّه الشيخ للاعتقال الإداري .

وأطلق الشيخ خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية “معركة الأمعاء الخاوية” ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي، وحقق انتصاراً في الإضرابين السابقين اللذين خاضهما، وتكلّلا برضوخ الاحتلال لمطلبه في الحرية، وهو يخوض هذه المعركة منفرداً للمرة الثالثة على التوالي مطالباً بحقه المشروع في الحرية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.